ملخص الأنشطة الملكية بإقليم الرشيدية

جلالة الملك يحل بمدينة الرشيدية ويدخلها جلالته دخولا رسميا

حل صاحب الجلالة الملك محمد السادس، بعد ظهر اليوم الاثنين، بمدينة الرشيدية التي دخلها جلالته دخولا رسميا.

ولدى وصول جلالة الملك إلى ساحة الحسن الثاني تم عزف النشيد الوطني قبل أن يستعرض جلالته تشكيلة من الحرس الملكي أدت التحية الرسمية.

إثر ذلك تقدم للسلام على صاحب الجلالة السادة شكيب بنموسى وزير الداخلية، ومحمد فوزي والي جهة مكناس تافيلالت، وعبد الله اعميمي عامل إقليم الرشيدية وعبد الله الهناوي رئيس المجلس البلدي للرشيدية.

وبعد أن قدم لجلالة الملك التمر والحليب، جريا على العادات المرعية في مثل هذه المناسبات، تقدم للسلام على جلالة الملك أيضا رئيس مجلس الجهة، وقائد الموقع العسكري ورئيس المجلس الإقليمي وممثلو السلطات القضائية والمنتخبون والأعيان.

وأبى جلالة الملك إلا أن يتوجه نحو جموع المواطنين، الذين غصت بهم جنبات الساحة ليرد على تحيات وهتافات رعاياه الأوفياء، الذين جاؤوا ليجددوا تأكيدهم على تشبثهم بالعرش العلوي المجيد.

وخصصت الجماهير الغفيرة من سكان مدينة الرشيدية، التي احتشدت على طول الطريق، التي مر منها الموكب الملكي، استقبالا رسميا وشعبيا كبيرا لجلالة الملك الذي يشرف هذه الربوع من المملكة بزيارة ميمونة تعكس ما يغمر به جلالته ساكنة المنطقة من عطف ورعاية كبيرين.

وكان جلالة الملك يرد التحية على رعاياه الأوفياء، الذين حجوا من كل مكان حاملين الأعلام الوطنية وصور صاحب الجلالة معبرين بذلك عن تشبثهم بأهداب العرش العلوي المجيد وعن امتنانهم لجلالته على هذه الزيارة الملكية التي تشكل دعما لخطوات التشييد والبناء من أجل تحقيق المزيد من الإنجازات الاجتماعية والاقتصادية بهذه المدينة حتى تواكب الأوراش التنموية والإصلاحلات الكبرى، التي تعرفها مختلف ربوع المملكة 



أمير المؤمنين يضع الحجر الأساس لبناء مسجد بالرشيدية

الرشيدية-27-10-2009- أشرف أمير المؤمنين صاحب الجلالة الملك محمد السادس اليوم الثلاثاء على وضع الحجر الأساس لبناء مسجد بحي "بوتالامين" بمدينة الرشيدية، رصد له غلاف مالي يبلغ اثنى عشر مليون درهم

 وبهذه المناسبة قدمت لجلالة الملك شروحات حول هذا المشروع، الذي تشرف عليه وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية، والذي تستمر أشغال تشييده على مدى ثمانية عشرة شهرا.

وسيضم المسجد، الذي يتسع لأزيد من1350 مصليا ومصلية، قاعة للصلاة خاصة بالرجال وأخرى للنساء وكتابا قرآنيا وسكنى للإمام والمؤذن ومكتبة.

ويندرج بناء هذا المسجد، الذي يمتد على مساحة مغطاة تبلغ 1510 مترا مربعا، في إطار العناية البالغة والاهتمام الفائق، اللذين يوليهما أمير المؤمنين جلالة الملك محمد السادس، لشؤون الدين الإسلامي الحنيف حيث أبى جلالته إلا أن يخص بيوت الله بكريم عنايته من خلال بناء مساجد تكون في مستوى لائق لأداء الشعائر الدينية.

كما يأتي بناء هذه المنشأة في سياق سياسة الدولة المتعلقة ببناء المساجد من خلال وضع برنامج هام يتطور باستمرار ويعتمد مخططات دقيقة لتحديد أماكن بناء المساجد وفق معايير هندسية ومعمارية تراعي أصالة وعراقة الفن المعماري المغربي وتستجيب لحاجيات سكان المناطق المستهدفة مع ضمان توزيع منتظم لبيوت الله

وتجدر الإشارة إلى أن إقليم الرشيدية يتوفر حاليا على 850 مسجدا يسهر على تأطيرها 703 إماما وخطيبا.


جلالة الملك يطلع على برنامج جديد للتأهيل المجالي لإقليم الرشيدية وبعض جماعات ميدلت وتنغير

الرشيدية- اطلع صاحب الجلالة الملك محمد السادس، اليوم الثلاثاء بالرشيدية، على برنامج جديد للتأهيل المجالي لإقليم الرشيدية وبعض الجماعات التابعة لإقليمي ميدلت وتنغير والذي سيتم إنجازه خلال الفترة ما بين 2009 و2011 بغلاف مالي إجمالي يبلغ 193 مليون درهم.

جلالة الملك يطلع على برنامج جديد للتأهيل المجالي لإقليم الرشيدية وبعض جماعات ميدلت وتنغير

 

ويتوزع هذا البرنامج على ثلاثة محاور، يهم الأول قطاع الإسكان ويشمل إعادة هيكلة تسعة عشر حيا لفائدة ساكنة تقدر ب80 ألف نسمة، وترميم ست "قصور" لفائدة 13 ألف وخمسمائة نسمة، بكلفة إجمالية تبلغ 171 مليون درهم.

ويهم المحور الثاني، قطاع التعمير، حيث يتضمن إعداد 33 وثيقة تعمير تنظيمية جديدة وإعداد خمس دراسات عامة بكلفة مالية تناهز 15 مليون درهم، فيما يتعلق المحور الثالث بقطاع التنمية المجالية، ويتضمن مواصلة إنجاز برنامج التنمية المجالية المستدامة لواحات تافيلالت ودعم تنسيق التقائية السياسات العمومية الخاصة بالمجال الواحي، والمحافظة على الأنظمة الاستغلالية الملائمة وإعادة تأهيل الأنظمة الواحية، بغلاف مالي يصل إلى سبعة ملايين درهم.

وبنفس المناسبة، قدمت لجلالة الملك شروحات حول مشروع تأهيل أحياء ناقصة التجهيز بمدينتي الرشيدية وأرفود والجماعة القروية الخنك، والذي رصدت له اعتمادات مالية بقيمة ستة وأربعين مليون وخمسمائة ألف درهم.

وتتوزع التركيبة المالية للمشروع ما بين تخصيص غلاف مالي بقيمة 18 مليون درهم للرشيدية واثنين وعشرين مليون وخمسمائة ألف درهم لأرفود وستة ملايين درهم للخنك.

ويهم المشروع، الذي تستفيد منه ساكنة تقدر بنحو 37 ألف نسمة تعبيد الطرق وتبليط الأزقة والممرات وتبليط الساحات العمومية وإحداث مساحات خضراء.

كما قدمت لجلالة الملك كافة المعطيات المتعلقة بالشطر الثاني من برنامج ترميم 17 قصرا بإقليم الرشيدية. ويهم هذا الشطر ترميم ستة قصور، يقطنها 13500 نسمة، بغلاف مالي يناهر 49 مليون درهم.

ويتضمن هذا الشطر، الذي تستمر أشغال إنجازه من أكتوبر الجاري إلى دجنبر2011 ترميم واجهات وأبراج القصور وتبليط الأزقة وإعادة تبليط جدران القصور.

كما يشمل المشروع، الذي ستتولى وزارة الإسكان والتعمير والتنمية المجالية تمويل أشغال إنجازه، تقوية أسس الجدران وتدعيم الأسقف المهددة بالانهيار. وشمل الشطر الأول من البرنامج، ترميم أحد عشر قصرا لفائدة 12500 نسمة، بغلاف مالي بلغ خمسين مليون درهم.

كما اطلع جلالة الملك بنفس المناسبة على شروحات بخصوص برنامج جديد للتأهيل الحضري لمدينة الريش، والذي سيتم إنجازه بغلاف مالي يبلغ 17 مليون درهم.

ويهدف البرنامج الجديد، الذي ستستفيد منه ساكنة تقدر بنحو 5500 نسمة، إلى تحسين فضاءات المدينة وتأهيل المرافق العمومية وتنظيم المجال الحضري وتقوية جاذبية النسيج الحضري.

ويشمل البرنامج إعداد تصميم التهيئة لمدينة الريش وإعادة هيكلة الأحياء ناقصة التجهيز(تعبيد الطريق وتبليط الأزقة والممرات وتبليط الساحات العمومية وإحداث مساحات خضراء وإنجاز شبكة التطهير)، وتهيئة الساحات العمومية والفضاءات الخضراء وتهيئة المحاور الرئيسية.

ويساهم في تمويل أشغال هذا البرنامج، الذي سيتم إنجازه خلال الفترة ما بين 2010 و2011 كل من وزارة الداخلية (خمسة ملايين ومائة ألف درهم) ووزارة الإسكان والتعمير والتنمية المجالية (ثمانية ملايين وثمانمائة ألف رهم) ومجلس جهة مكناس تافيلالت (مليوني درهم) والجماعة الحضرية للريش (مليون ومائة ألف درهم).

ويأتي وضع البرنامج الجديد، في إطار سعي السلطات والمصالح المختصة إلى مواجهة الإشكاليات العمرانية، التي تعاني منها الريش والتي تتمثل أساسا في بعد مركز المدينة عن الطريق الوطنية وكثافة السكن بالأحياء ناقصة التجهيز وغياب نموذج محلي للسكن بالمدينة.



جلالة الملك يضع بالرشيدية الحجر الأساس لبناء مركز لتصفية الدم  

الرشيدية 28-10-2009 أشرف صاحب الجلالة الملك محمد السادس، اليوم الأربعاء بالرشيدية، على وضع الحجر الأساس لبناء مركز لتصفية الدم يتم تشييده وتجهيزه في إطار المبادرة الوطنية للتنمية البشرية، بغلاف مالي يقدر بأربعة ملايين وخمسمائة ألف درهم.

وقدمت لجلالة الملك شروحات حول هذا المركز، الذي سيتم بناؤه بمستشفى مولاي علي الشريف، في إطار شراكة بين المبادرة الوطنية للتنمية البشرية والمندوبية الإقليمية للصحة بالرشيدية والمندوبية الإقليمية للتجهيز بالرشيدية
وسيتم تشييد المركز الجديد، الذي ستستغرق أشغال إنجازه اثنى عشر شهرا، على مساحة مغطاة تبلغ 815 مترا مربعا، ويتوفر على مرافق وتجهيزات طبية حديثة، من بينها 12 آلة لتصفية الدم، وقاعة لمعالجة المياه، وقاعة للفحوصات الطبية والعديد من المرافق الصحية الأخرى.

ويساهم في تمويل أشغال بناء وتجهيز المركز الجديد كل من المبادرة الوطنية للتنمية البشرية بمبلغ مليونين وخمسمائة ألف درهم والجماعة الحضرية للرشيدية بمليوني درهم.

ويندرج إحداث هذا المركز، الذي سيستفيد من خدماته 132 مريضا، في إطار الجهود المبذولة من أجل تقوية العرض بالنسبة لمرضى القصور الكلوي المزمن بإقليم الرشيدية، وتقريب الخدمات الصحية من المواطنين، وكذا التكفل الطبي بمرضى القصور الكلوي المسجلين في لوائح الانتظار والبالغ عددهم 98 مريضا.

كما يأتي إحداث المركز الجديد في إطار الاهتمام بتحسين وضمان جودة الخدمات المقدمة لفائدة مرضى القصور الكلوي المزمن وتمكينهم من أن ينعموا بحياة عادية.

جلالة الملك يدشن مركزا للتكوين المهني بالسجن المحلي بالرشيدية

الرشيدية28-10-2009 أشرف صاحب الجلالة الملك محمد السادس اليوم الأربعاء، على تدشين مركز للتكوين المهني أحدث بداخل السجن المحلي بالرشيدية، أنجزته مؤسسة محمد السادس لإعادة إدماج السجناء، باستثمارات مالية بلغت ثلاثة ملايين و500 ألف درهم.

وبعد إزاحة الستار عن اللوحة التذكارية وقطع الشريط الرمزي، قام جلالة الملك بجولة عبر مختلف مرافق مركز التكوين المهني، الذي يندرج إحداثه في إطار مشروع مندمج لإعادة إدماج السجناء، يتم تفعيله بشراكة بين كل من مؤسسة محمد السادس لإعادة إدماج السجناء والمندوبية العامة لإدارة السجون ووزارات التشغيل والتكوين المهني والتربية الوطنية والفلاحة والصحة والصناعة التقليدية والثقافة والشباب والرياضة وكذا مكتب التكوين المهني وإنعاش الشغل.

وسيستفيد من خدمات المركز نزلاء السجن المحلي بالرشيدية، الذين تتراوح عقوباتهم الحبسية ما بين تسعة أشهر وثلاث سنوات.

ويتوزع التكوين بالمركز، الذي سيستفيد منه مائة وستون نزيلا، على ثلاثة أقطاب، يهم أولها التكوين المهني، ويشمل سبعة تخصصات، هي كهرباء البناء والبناء متعدد الوظائف والترصيص والنقش على الزجاج والجبص والفصالة والخياطة والمشغولات الحديدية.

ويهم القطب الثاني التكوين الفلاحي ويشمل شعبة "مستخدم في مجال البستنة"، ثم قطب الأنشطة الموازية ويشمل دروس محو الأمية ويوفر مكتبة خاصة بالمطالعة مفتوحة في وجه جميع النزلاء.

وتطلب إنجاز هذه المنشأة تعبئة اعتمادات مالية بلغت ثلاثة ملايين و500 ألف درهم، منها مليونين و500 ألف درهم مخصصة للبناء، تم تمويلها في إطار شراكة بين أعضاء برنامج إعادة إدماج السجناء (مؤسسة محمد السادس لإعادة إدماج السجناء والمندوبية العامة لإدارة السجون ووزارة الفلاحة وكتابة الدولة المكلفة بالتكوين المهني ومكتب التكوين المهني وإنعاش الشغل). أما الغلاف المالي المخصص سنويا لتسيير شؤون المركز فيناهز 600 ألف درهم.

وينضاف مركز التكوين المهني بسجن الرشيدية إلى مراكز أخرى مماثلة يشملها برنامج إعادة الادماج المهني للسجناء. ويعكس هذا المشروع العناية الخاصة التي يوليها جلالة الملك محمد السادس، نصره الله، لإدماج السجناء في الحياة الاجتماعية والاقتصادية، باعتبارهم مواطنين كاملي المواطنة يتمتعون بكرامتهم وجميع حقوقهم، مستعدين للاضطلاع بدورهم، على أكمل وجه، كفاعلين في التنمية الاقتصادية والاجتماعية للبلاد.

ومكن برنامج إعادة الإدماج المهني للسجناء من إنجاز 35 مركزا تهم قطاعات التكوين المهني والفلاحة والصناعة التقليدية، بالمؤسسات السجنية. وتم بفضل هذه المراكز، التي يسهر على عملية التأطير بها 188 مكونا، توفير دورات تكوين لفائدة 4491 مستفيدا من التعليم النظامي، من بينهم 407 طالبا جامعيا، و4092 مستفيدا من التكوين المهني، و1179 مستفيد من التكوين الفلاحي.

ويتضمن البرنامج المسطر برسم سنتي 2011-2012 إنجاز تسعة وأربعين مركزا جديدا سيسهر على التأطير بها طاقم يتكون من 368 مكونا، ويستفيد منها حوالي أربعة عشر ألف و400 سجين. ومن جهة أخرى، مكنت الإجراءات والتدابير الخاصة بإعادة الادماج الاجتماعي والمهني للسجناء، والتي تسهر على تنفيذها مؤسسة محمد السادس لإعادة إدماج السجناء، خلال الفترة ما بين 2006 و2009، من ضمان 1068 منصب عمل لفائدة سجناء سابقين في عدة قطاعات، إلى جانب توفير تداريب لفائدة 148 شخص، علاوة على مواكبة 119 مستفيد من حاملي المشاريع الصغرى لإنجاز مقاولات صغرى ومتوسطة.

جلالة الملك يترأس مراسم التوقيع على اتفاقية لإنجاز برنامج التأهيل الحضري لجماعة بوذنيب

بوذنيب-29-10-2009- ترأس صاحب الجلالة الملك محمد السادس اليوم الخميس بالجماعة الحضرية لبوذنيب (إقليم الرشيدية)، مراسم التوقيع على اتفاقية شراكة لإنجاز برنامج التأهيل الحضري لهذه الجماعة، والذي رصدت له اعتمادات مالية بقيمة ثلاثة وثلاثين مليون درهم.

 

وتحدد هذه الاتفاقية وتنظم إطار تدخل مختلف المتعاقدين وفق شراكة فاعلة من أجل إنجاز وتمويل الأشغال والخدمات المتعلقة بالتأهيل الحضري لمدينة بوذنيب.

ويهم برنامج التأهيل، الذي تستفيد منه ساكنة تقدر بثلاثة آلاف وخمسمائة نسمة، تهيئة الطرقات والأرصفة وإنجاز قنوات صرف مياه الأمطار وتهيئة وتوسيع شبكة الإنارة العمومية، وتهيئة المساحات الخضراء والشعبة التي تخترق أحياء بوذنيب، والملعب البلدي.

ويساهم في تمويل هذا البرنامج، الذي سيتم إنجازه خلال الفترة ما بين يونيو 2010 ودجنبر 2011، كل من وزارة الداخلية ( 20 مليون درهم) ووزارة الإسكان والتعمير والتنمية المجالية ( 13 مليون درهم).

وقع هذه الاتفاقية السادة شكيب بنموسى وزير الداخلية وتوفيق احجيرة وزير الإسكان والتعمير والتنمية المجالية وعبد الله اعميمي عامل إقليم الرشيدية واحماد بوكبوط رئيس الجماعة الحضرية لبوذنيب، والشيخ بن اسماعيل رئيس الجماعة القروية لواد النعام.

واطلع جلالة الملك، بهذه المناسبة، على برنامج ترميم قصر بوذنيب بالجماعة القروية واد النعام والذي رصد له غلاف مالي يصل إلى سبعة ملايين درهم.

ويروم هذا البرنامج، الذي تستفيد منه ساكنة تقدر بنحو ألف وخمسمائة نسمة، ترميم واجهات وأبراج القصر وإعادة تبليط جدرانه وتدعيم الأسقف المهددة بالانهيار وتبليط الأزقة.

وسيتم إنجاز هذا البرنامج، الذي تتكفل بتمويله وزارة الإسكان والتعمير والتنمية المجالية، خلال الفترة ما بين يونيو 2010 ودجنبر 2011.



أمير المؤمنين يؤدي صلاة الجمعة بمسجد الفرقان بالرشيدية

الرشيدية 30-10-2009 - أدى أمير المؤمنين صاحب الجلالة الملك محمد السادس اليوم صلاة الجمعة بمسجد الفرقان بالرشيدية.

وأكد الخطيب في مستهل خطبة الجمعة أن النصح في الإسلام واجب على العلماء والعامة، كل في ما يخصه، وأنه يقوم على خمسة أمور كما ورد في قول الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم : " الدين النصيحة، قلنا لمن يا رسول الله ? قال : لله ولكتابه ولرسوله ولأئمة المسلمين وعامتهم".
وأوضح الخطيب أن أول هذه الأمور، هو النصح لله والذي يكون بالدعوة إلى الإيمان به وتنزيهه عما لا يليق به، وترغيب الناس في رحمته ولطفه وثوابه، مما يجعلهم يحبونه ويسارعون إلى أمره ويتباعدون عن مناهيه، وأن ثانيها هو النصح لكتاب الله والذي يكون بالإيمان به وتعظيمه وتعهده بالتلاوة والتدبر والدرس والكشف عن أسرار إعجازه وإذاعتها بين الناس، ودراسة ما فيه من الأحكام، وإفتاء الناس بالحق وإبعادهم عن الخوض في المتشابه من آياته.
أما ثالث هذه الأمور، يضيف الخطيب، فهو النصح لرسول الله صلى الله عليه وسلم، وهو التصديق برسالته وتعظيمه في أمره ونهيه ونصرته بعد وفاته ومعاداة من عاداه، وإحياء سنته، ومجانبة من ابتدع في سنته أو تعرض لأحد من أصحابه بسوء.
وأشار الخطيب إلى أن الأمر الرابع هو النصح لأئمة المسلمين، وهم أولو الأمر والعلماء، ويكون بطاعتهم في الحق وإعانتهم عليه بتفان وإخلاص وتذكيرهم بكل ما يفيدهم في تدبير مسؤولياتهم، والدعاء لهم بالصلاح والعون والتأييد، فيما يتمثل الأمر الخامس في النصح لعامة المسلمين والذي يكون بأداء حقوقهم أولا، ثم بكف الأذى عنهم، كما يكون بإرشادهم إلى مصالحهم في دنياهم وأخراهم وردهم عن الباطل وتعليمهم ما جهلوا من الدين بالقول والعمل.
وأكد الخطيب أن هذه العناصر الخمسة للنصح تشمل الإسلام كله وتتعلق بالأمة كلها وعليها يدور الإسلام كله، وهي من جوامع كلم الرسول (ص) الذي لا يتعلق بزمن دون زمن، ولا بحالة دون حالة، مبرزا أن شريعة النصح للمسلمين تضع المسلم أمام ضميره فتلزمه بأن يتحرى الحق.
وأبرز أن الكتاب والسنة زاخران بالإرشاد إلى النصح في الإسلام الذي يهدف بهذا التشريع إلى بناء روح التسامي عن العمل للمصلحة الشخصية، ليصل بالمسلم إلى قمة الصلاح في العمل لمصلحة المجموع الإسلامي كله على أساس من الحب والأخوة وليس على أساس الكراهية والعداء.
وشدد الخطيب على ضرورة أخذ المسلمين بهدي الراشدين في التناصح في ما بينهم والاستجابة لداعي الهدى وعدم التعالي عن الحق والإذعان إليه، لأن ذلك شأن أرباب النهى انطلاقا من قوله تعالى : "ولتكن منكم أمة يدعون إلى الخير ويأمرون بالمعروف وينهون عن المنكر وأولئك هم المفلحون"، مبرزا أن في طليعة الداعين إلى الخير والساعين فيه بالأمة المغربية هو أمير المؤمنين صاحب الجلالة الملك محمد السادس، الذي يشرف اليوم بزيارة ميمونة إقليم الرشيدية، مهد الدولة العلوية الشريفة ومرقد رجالات من كبار مؤسسيها.
وأكد الخطيب أن هذه الزيارة تجدد فيها البيعة والعهد والميثاق مع عاهل البلاد ورمز وحدتها وعزها، فضلا عما تحمله في طياتها من بشائر الخير والنماء للنهوض بهذا الإقليم اقتصاديا واجتماعيا وثقافيا وبشريا.
وابتهل الخطيب في الختام إلى الله عز وجل بأن ينصر أمير المؤمنين صاحب الجلالة الملك محمد السادس ويكون له وليا ونصيرا ومعينا وظهيرا، ويقر عينه بولي عهده صاحب السمو الملكي الأمير مولاي الحسن، ويشد عضدد جلالته بشقيقه صاحب السمو الملكي الأمير مولاي رشيد وسائر أفراد الأسرة الملكية الشريفة. كما تضرع إلى العلي القدير بأن يشمل برحمته الواسعة فقيدي العروبة والإسلام، جلالة المغفور لهما، الملكين محمد الخامس والحسن الثاني ويكرم مثواهما، ويسكنهما الجنة مع عباده الصالحين.

(جلالة الملك يدشن مدرسة قرآنية بجماعة فركلة السفلى (اقليم الرشيدية

فركلة السفلى30-10-2009- أشرف أمير المؤمنين صاحب الجلالة الملك محمد السادس، اليوم الجمعة بقصر تيزوكاغين بالجماعة القروية فركلى السفلى (إقليم الرشيدية)، على تدشين المدرسة القرآنية "الإمام نافع للتعليم العتيق"، والتي تطلب بناؤها وتجهيزها رصد اعتمادات مالية بقيمة مليونين و 820 ألف درهم.

وبعد إزاحة الستارعن اللوحة التذكارية وقطع الشريط الرمزي، قام أمير المؤمنين بجولة عبر مختلف مرافق هذه المدرسة، التي أقيمت على مساحة إجمالية تصل إلى ألفين متر مربع،

وتضم هذه المدرسة مرافق إدارية وقاعات للدراسة وقاعتين لتحفيظ القرآن الكريم، وقاعة للإعلاميات وخزانة للكتب ومطبخ، ومرافق أخرى...الخ.

وتتوفر المدرسة ،التي تشرف على تسييرها وإدارتها جمعية "الإمام نافع للتعليم العتيق" ، على كل مستويات الطور الابتدائي بالإضافة إلى المستوى الأول من الطور الإعدادي، حيث يبلغ عدد التلاميذ الذين يتابعون دراستهم بها برسم الموسم الدراسي 2009 /2010 ، 245 تلميذا بمعدل ثلاثين تلميذ في كل مستوى دراسي.

وتهدف المدرسة، التي أنجزت في إطار شراكة بين وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية (516 ألف 783و درهم) وبعض المحسنين، إلى تكوين الطلبة تكوينا شرعيا متينا ومنفتحا يتميز باتقان حفظ وتجويد القرآن، والإلمام بالعلوم الشرعية، والانفتاح على العلوم الحديثة بما فيها الرياضيات وعلوم الحياة والأرض واللغات الأجنبية.

كما تروم ضمان تمتع الممدرسين بشخصية صالحة تتسم بالاعتدال والتسامح، علاوة على

نشر الوعي الديني ومحاربة الأمية.

وفي إطار احتضانها للمدرسة ورعايتها لها، خصصت وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية غلافا ماليا بقيمة 725 ألف درهم لتسييرها برسم السنة الدراسية الحالية، كما قامت بتسليم 240 محفظة للتلاميذ بقيمة إجمالية تفوق تسعة عشرة ألف درهم.

وفي السياق ذاته، خصصت الوزارة، خلال الموسم الدراسي 2008 /2009 ثلاث مكافآت للأطر الإدارية، وثلاث عشرة مكافآة للأطر التربوية، إلى جانب 212 منحة لتلاميذ الطور الابتدائي وثلاثة وثلاثين منحة لتلاميذ الطور الاعدادي.

ويوجد بإقليم الرشيدية أزيد من 7000 تلميذ في التعليم العتيق موزعين على 154 مدرسة ومؤسسة منها 144 للطور ما قبل الابتدائي و 10 للطور الابتدائي والاعدادي . ويشرف على التأطير بهذه المؤسسات 200 مدرسا.

 

جلالة الملك يدشن ويعطي انطلاقة مشاريع جديدة لتزويد عدة جماعات بالرشيدية وميدلت وتنغير بالماء الشروب

فركلة السفلى30-10-2009- أشرف صاحب الجلالة الملك محمد السادس اليوم الجمعة بقصر مولاي المامون بالجماعة القروية فركلى السفلى (إقليم الرشيدية)، على تدشين وإعطاء انطلاقة انجاز عدد من المشاريع الخاصة بتزويد مجموعة من الجماعات التابعة لأقاليم الرشيدية وميدلت وتنغير بالماء الصالح للشرب، والتي رصد لها غلاف مالي إجمالي يصل إلى ستة وتسعين مليون درهم.

وستمكن هذه المشاريع من تغطية حاجيات ، ساكنة تقدر بنحو ستين ألف نسمة ، من الماء الشروب، حيث تتضمن وضع حوالي 300 كلم من قنوات الماء الصالح للشرب وبناء اثنى عشر خزانا بسعة 1200 مترا مكعبا وإنجاز خمس محطات للضخ وخمس أخرى للرفع إلى جانب إقامة حوالي تسعة آلاف إيصالا فرديا.

وإلى جانب سد حاجيات الساكنة المحلية من الماء الصالح للشرب، سيكون لهذه المشاريع التي يشرف عليها المكتب الوطني للماء الصالح للشرب، الأثر الكبير على المجال الاجتماعي والاقتصادي للمنطقة وكذا تحسين الظروف المعيشية والصحية للمواطنين.

ويشمل أول هذه المشاريع تدشين مشروع التزويد بالماء الشروب عن طريق الإيصالات الفردية لأربعين قصرا تابعا للجماعات القروية لغريس العلوي وغريس السفلي وفركلة العليا وفركلة السفلى وملعب (إقليم الرشيدية) بكلفة تصل إلى ثمانية وعشرين مليون درهم.

ويتضمن هذا المشروع ، الذي تستفيد منه ساكنة تقدر بنحو اثنين وثلاثين ألف نسمة ، وضع 147 كلم من القنوات وبناء خزانين بسعة ،على التوالي 120 و 20 مترا مكعبا ومحطتين للرفع و 5600 ايصالا فرديا.

أما المشروع الثاني ، الذي تستفيد منه ساكنة تبلغ أربعة عشر ألف نسمة والذي انتهت الأشغال به مؤخرا ، فيهم تزويد مركز ألنيف والدواوير المجاورة له (إقليم تنغير) بالماء الصالح للشرب، بكلفة مالية تصل إلى سبعة وعشرين مليون درهم.

ويتعلق المشروع الثالث، الذي أعطيت إنطلاقة إنجازه بهذه المناسبة، تزويد مراكز إملشيل وأموكر وسيدي عياد والدواوير المجاورة (اقليم ميدلت) بالماء الصالح للشرب بكلفة إجمالية تصل إلى 41 مليون درهم. ويستفيد من هذا المشروع ، الذي ستنتهي الأشغال به في أفق ماي 2011 ، ساكنة تقدر بنحو ثلاثة عشر ألف نسمة.

وستمكن المجهودات المبذولة على مستوى الجماعات القروية التابعة لإقليم الرشيدية وبعض الجماعات القروية التابعة لإقليمي تنغير وميدلت من رفع نسبة التزود بالماء الصالح للشرب، بعد نهاية الأشغال في هذه المشاريع الجديدة، إلى تسعة وتسعين بالمائة.

 

 

جلالة الملك يدشن بكلميمة قاعة رياضية مغطاة

كلميمة 30-10-2009- أشرف صاحب الجلالة الملك محمد السادس، اليوم الجمعة بالجماعة الحضرية كلميمة (إقليم الرشيدية)، على تدشين قاعة مغطاة مخصصة لاحتضان مختلف الأنشطة الرياضية، تم تشييدها بغلاف مالي إجمالي يبلغ أربعة ملايين وثمانمائة ألف درهم.

جلالة الملك يدشن بكلميمة قاعة رياضية مغطاة

وبعد إزاحة الستار عن اللوحة التذكارية وقطع الشريط الرمزي، قام جلالة الملك بجولة عبر مختلف مرافق هذه المنشأة الرياضية ، التي أنجزت على مساحة مغطاة تبلغ 1600 مترا مربعا ، في إطار شراكة بين مجلس جهة مكناس تافيلالت الذي تولى تمويل أشغال البناء ، ووزارة الشباب والرياضية التي قامت بتوفير التجهيزات والمعدات الرياضية الضرورية.

وتضم هذه القاعة ، التي تتسع ل500 متفرج ، ملعبا رياضيا ومدرجات للمتفرجين ومستودعين للفرق، ومستودعا للتجهيزات الرياضية، وجناحا إداريا لتدبير مرافق القاعة، وقاعة للاستقبال ومرافق صحية ومقصفا وموقفا للسيارات وفضاءات خضراء .

وستستفيد من هذا المشروع ساكنة جماعة كلميمة والجماعات المجاورة وخاصة الفرق الرياضية، وهو يدخل في إطار السياسة الرامية إلى تشجيع مختلف الفرق الرياضية بالمنطقة والنهوض بالإشعاع الرياضي بها. كما أنه يشكل فضاء للتداريب وتنظيم التظاهرات الرياضية الرسمية لفائدة الشباب والأطفال.

ويندرج تشييد هذه القاعة في إطار برنامج لبناء 10 قاعات رياضية مغطات بجهة مكناس تافيلالت بغلاف مال إجمالي يبلغ 50 مليون درهم سيتم تمويله من طرف مجلس الجهة .

كما أن هذا البرنامج يعكس الرعاية التي يوليها صاحب الجلالة الملك محمد السادس لقطاع الرياضة التي تحولت في عهد جلالته من مجرد ممارسة ومشاركة في المسابقات والتظاهرات الجهوية والقارية والدولية إلى أوراش ومشاريع تنموية ضخمة حيث ما فتئ جلالته يعمل على تهييء المناخ الملائم للرياضة الوطنية حتى تلج الألفية الثالثة باقتدار وبالتالي تكسب الرهانات والتحديات المستقبلية .

كما أن هذه الرعاية المولوية نابعة من إيمان جلالة الملك بالأهمية التي تكتسيها الرياضة كقطاع منتج لا سيما وأنه أضحى رافدا اقتصاديا ومجالا خصبا للاستثمار وخلق مناصب الشغل ومصدر رزق العديد من الأسر دون إغفال الدور الإشعاعي والدبلوماسي الذي تضطلع به الرياضة الوطنية من خلال ما تحققه من إنجازات على الصعيدين الإقليمي والدولي.



جلالة الملك يطلع على برامج التأهيل الحضري لجماعات الرشيدية وأرفود ومولاي علي الشريف

أرفود 7 - 11 - 2009 - اطلع صاحب الجلالة الملك محمد السادس، اليوم السبت بأرفود، على برامج التأهيل الحضري لجماعات الرشيدية وأرفود ومولاي علي الشريف، والتي عبئت لها استثمارات مالية تفوق 195 مليون درهم.

جلالة الملك يطلع على برامج التأهيل الحضري لجماعات الرشيدية وأرفود ومولاي علي الشريف

  وقدمت لجلالة الملك، بالمناسبة، شروحات حول هذه البرامج، التي يستفيد منها أزيد من مائة وعشرين ألف نسمة، والتي تعد ثمرة اتفاقية شراكة بين عدد من الأطراف تحدد شروط تنفيذ وتمويل مشاريع التأهيل الحضري خلال الفترة ما بين 2009 و2011.

وهكذا، سيتم رصد اعتمادات مالية تفوق قيمتها 107 مليون درهم لتمويل مشاريع برنامج التأهيل الحضري للرشيدية، وخمسة وخمسين مليون و710 ألف درهم لبرنامج تأهيل أرفود، و32 مليون و270 ألف درهم لبرنامج تأهيل مولاي علي الشريف.

وتتوزع هذه البرامج ما بين مشاريع التهيئة الحضرية وبناء وتقوية الطرق والإنارة العمومية والمساحات الخضراء (139 مليون و600 ألف درهم)، وتأهيل وتقوية المرافق الاقتصادية والاجتماعية الجماعية (محطات طرقية، مجمع الصناعة التقليدية وتهيئة الأسواق ومجزرة ومحجز ومصلات) والتي رصد لها غلاف مالي بقيمة 23 مليون و140 ألف درهم.

كما تهم هذه البرامج تأهيل وتقوية المرافق الاجتماعية والثقافية والرياضية (تهيئة ملاعب رياضية وبناء مركز ثقافي) باعتمادات مالية تصل إلى ثلاثين مليون و 440 ألف درهم، إلى جانب مجموعة من المشاريع الرامية إلى المحافظة على البيئة والتي تروم حماية المجال من فيضانات بعض الأودية (2 مليون درهم).

ويساهم في تمويل هذه البرامج والمشاريع كل من وزارة الداخلية (72 مليون و320 ألف درهم) ، والجماعات الحضرية المعنية (73 مليون و350 ألف درهم) ، ومجلس جهة مكناس تافيلالت (26 مليون و380 ألف درهم)، والمجلس الإقليمي للرشيدية (ثمانية ملايين و790 ألف درهم)، ووزارة الشباب والرياضة ( ثلاثة ملايين و510 ألف درهم) ، والمكتب الوطني للكهرباء (تسعة ملايين و950 ألف درهم) والمكتب الوطني للماء الصالح للشرب (870 ألف درهم).

وكان صاحب الجلالة الملك محمد السادس قد حل بعد زوال اليوم بمدينة أرفود، في زيارة يدشن ويعطي خلالها جلالته انطلاقة عدد من المشاريع التنموية التي ستعود بالنفع على ساكنة المدينة والإقليم الذي انخرط بالفعل في أوراش البناء والإصلاح الكبرى التي يشهدها المغرب.

وقد خصصت الجماهير الغفيرة من ساكنة مدينة أرفود والمنطقة، التي احتشدت على طول الطريق الرابطة بين الرشيدية وارفود التي مر منها الموكب الملكي، استقبالا حماسيا وشعبيا كبيرا لجلالة الملك، مؤكدة تشبثها بالعرش العلوي المجيد ومباركة خطوات جلالة الملك الذي يشرف هذه الربوع من المملكة بزيارة ميمونة تعكس ما يغمر به جلالته رعاياه بها من عطف ورعاية كبيرين.

 

 

جلالة الملك يعطي انطلاقة إنجاز مشروع غرس مليون نخلة بمنطقة تافيلالت

جماعة السيفة10-11-2009 أعطى صاحب الجلالة الملك محمد السادس اليوم الثلاثاء بالجماعة القروية السيفة (إقليم الرشيدية)، انطلاقة إنجاز مشروع غرس مليون نخلة بمنطقة تافيلالت، في أفق سنة 2015، والذي رصدت له اعتمادات مالية تبلغ مليار و250 مليون درهم.

ويتوخى هذا المشروع ، الذي يندرج في إطار مخطط "المغرب الأخضر" ويستفيد منه ستة آلاف فلاح ، توفير 450 ألف يوم عمل وضمان تلفيف وتخزين حوالي خمسة آلاف طن من التمور محليا والرفع من الانتاج من 26 ألف طن خلال سنة 2010 ليصل إلى خمسة وتسعين ألف طن في سنة 2030.
ويشمل المشروع، الذي يندرج في إطار برنامج عام لتنمية قطاع النخيل بمنطقة تافيلالت يسعى إلى غرس مليونين و250 ألف نخلة بحلول سنة 2020، توسيع مساحة الواحات بإضافة 4000 هكتار من خلال غرس 750 ألف فسيلة، وإنشاء وحدة لإنتاج الفسائل وخمس وحدات لتلفيف وتخزين التمور.
كما يتضمن إعادة إعمار الواحات التقليدية عبر غرس 250 ألف فسيلة وهيكلة واحات النخيل عبر تنقية 110 ألف عش نخيل وتثمين المنتوج مع إنشاء شارة تمييزية لصنف "المجهول" والرفع من نسبة تنظيم القطاع من ثلاثة بالمائة إلى عشرة بالمائة.
وتتوزع التركيبة المالية للمشروع ما بين مساهمة الخواص ( 2ر668 مليون درهم) ، والدولة (450 مليون درهم) ، وحساب تحدي الألفية ( 8ر131 مليون درهم) .
وسيتم تخصيص هذه الاستثمارات المالية لتجهيز الضيعات (660 مليون درهم) ، وتثمين المنتوج (95 مليون درهم) ، ومواكبة الفلاحين من خلال توفير التجهيزات الهيدروفلاحية والتكوين والتنظيم والإعانات (315 مليون درهم)، وتكلفة الأغراس (180 مليون درهم).
وتعد تنمية قطاع النخيل بمنطقة تافيلالت أحد مكونات برنامج تنمية سلسلة النخيل في إطار مخطط "المغرب الأخضر" على الصعيد الوطني والذي رصدت له اعتمادات مالية بقيمة ثلاثة ملايير و230 مليون درهم. وتروم هذه السلسلة حماية وتنمية النخيل وتوسيع وإعادة إعمار الواحات بغرس مليونين وتسعمائة ألف فسيلة ورفع إنتاج التمور إلى 185 ألف طن في أفق سنة 2030.
كما اطلع جلالة الملك على برنامج التنمية المجالية المستدامة لواحات تافيلالت، والذي يتطلب تنفيذه غلافا ماليا يصل إلى سبعين مليون درهم.
ويستفيد من هذا البرنامج، الذي يمتد على مساحة 44 ألف كلم مربع تشمل أحواض زيز العليا والسفلى غريس، نحو ثلاثمائة وخمسين ألف نسمة موزعين على 32 جماعة.
ويسعى هذا البرنامج، في أفق سنة 2011، إلى المحافظة على الواحات والنهوض بالتنمية المستدامة بها من خلال اعتماد تقنيات فلاحية بيئية جديدة وترشيد الاستعمال الجماعي للمياه وتثمين المنتوجات المحلية والنهوض بالسياحة البيئية، وتعزيز الإطار القانوني والمؤسساتي من أجل الحفاظ على النظام الواحي وتثمينه.
كما يروم البرنامج صيانة الأنظمة الإنتاجية من خلال تأهيل النظام الواحي واعتماد مقاربة محلية لتنمية الواحات، ودعم إصلاحات السياسة العمومية الخاصة بالمجال الواحي.
ويعد برنامج التنمية المجالية المستدامة لواحات تافيلالت ثمرة شراكة بين مجموعة من الأطراف التي تساهم في تمويله، ويتعلق الأمر بكل من وزارة الإسكان والتعمير والتنمية المجالية ووزارة الداخلية والمبادرة الوطنية للتنمية البشرية ووكالة التنمية الاجتماعية وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي وإمارة موناكو والصندوق الفرنسي الدولي من أجل البيئة والوكالة الفرنسية للتنمية.
وفي إطار البرنامج ذاته، قدمت لجلالة الملك شروحات بخصوص مشروع مندمج لدعم الزراعة البيئية بواحة الجرف (اقليم الرشيدية)، والذي رصد له غلاف مالي بقيمة مليون و517 ألف درهم. ويسعى هذا المشروع ، الذي يستفيد منه نحو 216 شخصا ، إلى تثمين المنتوجات الفلاحية وتحسين دخل الفلاح وخلق أربعين منصب عمل قار إلى جانب عقلنة استعمال الموارد الطبيعية.
كما اطلع جلالة الملك على برنامج تثمين التمور ومشتقاتها مع تحسين ظروف التخزين والتسويق والذي يتم انجازه في اطار شراكة بين المبادرة الوطنية للتنمية البشرية والمكتب الجهوي للاستثمار الفلاحي لتافيلالت، والذي تستفيد منه أربع جمعيات بجماعات أوفوس والريصاني وكلميمة وأرفود.
ويهم المشروع ، الذي يبلغ الغلاف المالي المخصص لإنجازه 520 ألف درهم ، تحسين جودة وتقديم المنتوج وإعطاء قيمة مضافة للمنتوج وتحسين ظروف عمل النساء القرويات، وذلك من خلال تجهيز أربع وحدات لإعداد عجين التمر وتوفير التكوين المستمر والتأطير التقني وتنظيم المستفيدين.
إثر ذلك أشرف جلالة الملك على عملية تسليم تجهيزات فلاحية لتثمين منتوج التمور، وأخرى لصناعة عجين التمر، لفائدة عدد من فلاحي منطقة تافيلالت، وذلك في سياق الجهود الرامية إلى تحسين مدخول الفلاحين.

 

جلالة الملك يعطي تعليماته للحكومة للشروع في عملية إحداث الوكالة الوطنية لتنمية مناطق الواحات

أرفود 10-11-2009 اعتبارا للأهمية التي تكتسيها حماية وتنمية مناطق الواحات وشجرة الأركان عبر التراب الوطني، أعطى صاحب الجلالة الملك محمد السادس، أيده الله، تعليماته السامية إلى الحكومة من أجل الشروع في عملية إحداث الوكالة الوطنية لتنمية مناطق الواحات.

وستناط بهذه الوكالة مهمة حماية وتثمين فضاءات الواحات وشجرة الأركان وفق مبدأ التنمية المستدامة.
ومن بين محاور استراتيجة عمل الوكالة، هناك بالخصوص، حماية وتجديد الرصيد الوطني من أشجار النخيل المثمرة، التي تعد محور النظام البيئي للواحة، وكذا عقلنة تدبير الموارد المائية ومكافحة التصحر وزحف الرمال
وسيشمل عملها، من جهة أخرى، استباق مخاطر وانعكاسات التغيرات المناخية والنهوض بالبحث العلمي المتعلق بهذا النظام البيئي.
كما ستسهر الوكالة، في نفس السياق، على التنمية المحلية وتحسين ظروف عيش ساكنة الواحات، معتمدة، في ذلك، على توفير الظروف الملائمة للتنمية البشرية وعلى خلق أنشطة جديدة تتلاءم مع الحفاظ على الموروث الثقافي والحضاري للأنظمة الإيكولوجية للواحات وتثمينه.
وستعمل الوكالة بتشاور وتنسيق مع مختلف الجماعات والقطاعات الوزارية وخاصة قطاع الفلاحة والسلطات الأخرى المعنية، خصوصا المصالح الترابية للدولة. وستقوم، في هذا الإطار المؤسساتي، بدور محرك ومبسط المبادرات بما يخدم فضاءات الواحات، فضلا عن دور السهر على نمو هذه الفضاءات ومتابعة تطورها.
ويذكر أن فضاءات الواحات تمثل 15 في المائة من التراب الوطني، متمركزة بالمناطق الصحراوية والمناطق المتاخمة للصحراء، جنوب شرق المملكة، ويقطن بها 6ر1 مليون نسمة.

جلالة الملك يعين الدكتور بشير سعود مديرا للوكالة الوطنية لتنمية مناطق الواحات

أرفود 10-11-2009 استقبل صاحب الجلالة الملك محمد السادس، اليوم الثلاثاء بالقصر الملكي بأرفود، الدكتور بشير سعود وعينه جلالته مديرا للوكالة الوطنية لتنمية مناطق الواحات.

حضر هذا الاستقبال السيد عزيز أخنوش وزير الفلاحة والصيد البحري.

نبذة عن مدير الوكالة الوطنية لتنمية مناطق الواحات

ازداد الدكتور بشير سعود، الذي عينه صاحب الجلالة الملك محمد السادس، اليوم الثلاثاء، مديرا للوكالة الوطنية لتنمية مناطق الواحات، عام 1952 بتطوان.
وقد عين الدكتور سعود في شتنبر 1990 مديرا جهويا لشركة تدبير الأراضي الفلاحية ( سوجيطا ) بجهة الوسط، قبل أن يتولى ابتداء من أكتوبر من السنة ذاتها وإلى غاية يونيو 1993 منصب مدير للشركة الوطنية لتنمية تربية المواشي.
كما شغل ابتداء من يونيو 1993 إلى غاية تعيينه اليوم، منصب رئيس المجلس المديري لشركة تدبير الأراضي الفلاحية ( سوجيطا )، وعمل خلال سنة 2009 كمنسق لمشاريع حساب تحدي الألفية الخاص بالفلاحة.
والدكتور بشير سعود متزوج وأب لطفلين
.

 

جلالة الملك يطلع بالجماعة القروية الطاوس على برنامج تأهيل مركزي مرزوكة وحاسي البيض

الطاوس11 – 11 – 2009 - اطلع صاحب الجلالة الملك محمد السادس ، اليوم الأربعاء بالجماعة القروية الطاوس (إقليم الرشيدية)، على برنامج تأهيل مركزي مرزوكة وحاسي البيض والذي رصدت له اعتمادات مالية بقيمة عشرين مليون درهم.

ويهدف هذا البرنامج ، الذي تستفيد منه ساكنة تقدر بثلاثة آلاف وخمسمائة نسمة، إلى تحسين ظروف عيش الساكنة والتحكم في التوسع العمراني والمحافظة على المواقع السياحية ذات المؤهلات الطبيعية بالمنطقة.

ويهم البرنامج، الذي سيتم إنجازه خلال الفترة ما بين 2010 و 2012 ، تهيئة المحور الرئيسي للمركزين وتهيئة الساحات العمومية وتبليط الأزقة وغرس أشجار التصفيف.

ويتضمن برنامج تأهيل مركزي مرزوكة (خمسة عشر مليون درهم) وحاسي البيض (خمسة ملايين درهم)، والذي تتولى تمويله وزارة الإسكان والتعمير والتنمية المجالية، اتخاذ عدد من التدابير من بينها على الخصوص تفعيل مقتضيات وثيقة التعمير وتأطير الحركة العمرانية (المساعدة المعمارية) وإعادة هيكلة الأنسجة السكنية القائمة.

ويندرج وضع البرنامج الجديد، في إطار سعي السلطات والمصالح المختصة إلى مواجهة الإشكاليات والإكراهات العمرانية التي تعاني منها مرزوكة وحاسي البيض، بالرغم من كونهما مناطق سياحية بامتياز، والتي تتعلق أساسا بالمشاكل البيئية المتمثلة ،بالخصوص، في غياب شبكة التطهير والاستغلال غير المنظم للعقار (أراضي الجموع) ووجود تجمعات سكنية غير منظمة وغياب نموذج محلي للسكن، إلى جانب ضغط عمراني متصاعد بالنظر للمؤهلات السياحية التي تزخر بها المنطقة.

جلالة الملك يدشن بأرفود مركزا للاستقبال والإدماج خاص بالأشخاص المسنين

أرفود 11 – 11 – 2009 - أشرف صاحب الجلالة الملك محمد السادس، اليوم الأربعاء بأرفود (إقليم الرشيدية) على تدشين مركز للاستقبال والادماج خاص بالأشخاص المسنين ، تم إنجازه في إطار برنامج المبادرة الوطنية للتنمية البشرية بغلاف مالي بلغ أربعة ملايين درهم.

وبعد إزاحة الستار عن اللوحة التذكارية وقطع الشريط الرمزي، قام جلالة الملك بجولة عبر مختلف مرافق المركز ، الذي يندرج إحداثه في إطار السعي إلى توفير ظروف جيدة لإيواء النزلاء من الأشخاص المسنين الذين لا يتوفرون على أي مصدر للدخل ويعيشيون في وضعية الهشاشة، وكذا التكفل بهم وتمكينهم من عيش كريم.

ويندرج هذا المركز، الذي كلف بناؤه ثلاثة ملايين و 200 ألف درهم وتجهيزه 800 ألف درهم ، في إطار المجهودات المبذولة للزيادة من الطاقة الإستيعابية لمراكز الإستقبال الإجتماعي بالمنطقة.

ويضم المركز ، الذي يتسع لاستقبال أربعة وستين نزيلا ، ثمانية أجنحة للنوم ومقصفا ومطعما وفضاء للاستراحة إلى جانب مرافق إدارية تشمل بالخصوص مكتبين للمساعدين الاجتماعيين ومحلات تجارية ومرافق صحية.

ويعد المركز ، الذي يمتد على مساحة مغطاة تبلغ 850 مترا مربعا ، ثمرة شراكة بين المبادرة الوطنية للتنمية البشرية ومؤسسة التعاون الوطني التي تتولى الإشراف على تسييره بالتعاون مع الجمعية الخيرية الاسلامية المحلية.

واطلع جلالة الملك ، بنفس المناسبة، على حصيلة المشاريع الاجتماعية المنجزة والمبرمجة في إطار المبادرة الوطنية للتنمية البشرية بشراكة مع مؤسسة التعاون الوطني بإقليم الرشيدية وبعض الجماعات التابعة لإقليمي ميدلت وتنغير، والتي تهم 62 مشروعا اجتماعيا رصدت لها اعتمادات مالية بقيمة 27 مليون و354 ألف درهم

وتتوزع هذه المشاريع ما بين تسعة مراكز للتربية والتكوين خصصت لها استثمارات بقيمة أربعة ملايين وخمسمائة ألف درهم، و21 مؤسسة للرعاية الاجتماعية (18 مليون و238 ألف درهم) ، إلى جانب اثنين وثلاثين مشروعا اجتماعيا يتم انجازها بشراكة مع الجمعيات المحلية (خمسة ملايين و616 ألف درهم).

 

جلالة الملك يعطي انطلاقة أشغال بناء سد تيمقيت بدائرة كلميمة (إقليم الرشيدية

أغبالو نكردوس (الرشيدية) 12 – 11 – 2009 - أعطى صاحب الجلالة الملك محمد السادس ، اليوم الخميس بجماعة أغبالو نكردوس في دائرة كلميمة (إقليم الرشيدية ) ، انطلاقة أشغال بناء سد تيمقيت على وادي إيفغ بغلاف مالي يناهز 350 مليون درهم.

 

 

أمير المؤمنين يؤدي صلاة الجمعة بمسجد مولاي علي الشريف بالريصاني

الريصاني- 13-11-2009 أدى أمير المؤمنين صاحب الجلالة الملك محمد السادس ، مرفوقا بصاحب السمو الملكي ولي العهد الأمير مولاي الحسن وصاحب السمو الملكي الأمير مولاي رشيد، اليوم صلاة الجمعة بمسجد ضريح مولاي علي الشريف بالريصاني.

وذكر الخطيب في مستهل خطبة الجمعة بأن المغرب ، بعد أن خلد قبل أسبوع ذكرى ملحمة المسيرة الخضراء ، سيخلد في أقل من أسبوع ، حدثا جليلا آخر وملحمة جهاد الأمة بقيادة العرش في سبيل استقلالها وانعتاقها ، وهو جهاد شاق ومرير أمام قوة وجبروت المحتل الذي ووجه بالإيمان الراسخ للشعب بعدالة قضيته.
وأوضح الخطيب أن الله تبارك وتعالى قيض لهذه الأمة من أبنائها الأشاوس البررة ملكا شهما أبيا آثر مرارة النفي على أبهة الملك ، فقاد شعبه في سبيل الحرية والاستقلال وحقق الله على يديه الفتح المبين والنصر المكين فاستعادت البلاد حريتها المغصوبة وكرامتها المسلوبة .
وقال إن تحرير الأوطان وتشييد الحضارات وبناء أمجاد الأمم لا ينهض إلا على أكتاف العمالقة من الرجال والنساء المتحلين بصفات المواطنة الصادقة والغيرة الشديدة على الوطن التي لا يعتريها ريب ولا شائبة ولا خداع ولا نفاق.
وأضاف أن ذلك هو ما أكد عليه أمير المؤمنين صاحب الجلالة الملك محمد السادس، بكامل الصراحة وتمام ا
لوضوح والدقة في الخطاب الذي وجهه إلى الأمة بمناسبة الذكرى الرابعة والثلاثين للمسيرة الخضراء ، حيث قال جلالته :"لم يعد هناك مجال للغموض أو الخداع ، فإما أن يكون المواطن مغربيا أو غير مغربي ، وقد انتهى وقت ازدواجية المواقف والتملص من الواجب ، ودقت ساعة الوضوح وتحمل الأمانة. فإما أن يكون الشخص وطنيا أو خائنا إذ لا توجد منزلة وسطى بين الوطنية والخيانة".
وأشار الخطيب إلى أن هذا القول الفصل والنطق البليغ استقى بيانه وصدقه ونوره الساطع من مشكاة القرآن الكريم وسنة سيد المرسلين، موضحا أن القرآن الكريم ينبه الأمة المسلمة ويحثها على تخليص صفوفها من كل العناصر المدسوسة لأنها أشد خطرا عليها من الأعداء بما تبثه من الضعف في الصفوف وبما تثيره من فتنة واضطراب في النفوس وما تلقيه من وهن في الهمم والعزائم .
وأكد الخطيب أنه ليس هناك أشد على الأمة ممن تقله أرضها وتظله سماؤها ويستمتع بخيراتها ، ثم ينقلب عليها ليطعنها من ظهرها بخيانته ، مبينا أن ذلك هو سلوك النفوس غير السوية المريضة بالجبن والخوف والموسومة بالرياء والنفاق وحبك الدسائس، مستشهدا بقول الرسول الكريم : " أربع من كن فيه كان منافقا خالصا، ومن كان فيه خصلة منهن كان فيه خصلة من النفاق حتى يدعها : إذا حدث كذب، وإذا أؤتمن خان، وإذا عاهد غدر، وإذا خاصم فجر".
وذكر الخطيب بأن الأشراف العلويين المؤسسين ، وهم يضعون اللبنات الأولى للدولة المغربية الجديدة ، ناهضوا بلا هوادة وحاربوا بكل شراسة من يعيثون في البلاد فسادا ويسعون إلى تمزيقها شيعا وأحزابا ،هدفهم الأسمى هو توحيد الأمة وتجنيبها كل تفريق وتشويش ، مبرزا أن هذا الجهاد هو نفسه الذي يقوده أمير المؤمنين بإيمان ثابت وعزم لا يلين ضد كل من تسول له نفسه الإضرار بالوطن والعبث بوحدته واستقلاله .
وشدد الخطيب على أن الوطن بكل شرائحه يلفظ ويرفض كل متلون ومتذبذب يخالف مظهره مخبره ولا تعكس علانيته سريرته ، مشيرا إلى أن آمال الوطن في الحاضر والمستقبل لا تتحقق إلا بسواعد أبنائه البررة الأوفياء الذين ما ضعفوا يوما وما استكانوا أمام كيد المتربصين وذوي النيات السيئة الظانين بالوطن ظن السوء الذين لن يصيبهم إلا الويل والثبور.
وفي الختام ابتهل الخطيب إلى العلي القدير بأن ينصر أمير المؤمنين صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصرا عزيزا يعز به الدين ويجمع به كلمة المسلمين وبأن يقر عينه بولي عهده صاحب السمو الملكي الأمير مولاي الحسن ويشد عضد جلالته بشقيقه صاحب السمو الملكي الأمير مولاي رشيد وكافة أفراد الأسرة الملكية الشريفة . كما تضرع إلى الله عز وجل بأن يغدق شآبيب رحمته ومغفرته على الملكين المجاهدين جلالة المغفور لهما محمد الخامس والحسن الثاني ويجعلهما في مقعد صدق مع النبيئين والصديقين والشهداء الصالحين.

 

 

أمير المؤمنين يزور مدرسة مولاي علي الشريف للتعليم العتيق بالريصاني

الريصاني 13 – 11 – 2009 - قام أمير المؤمنين صاحب الجلالة الملك محمد السادس، مرفوقا بصاحب السمو الملكي الأمير مولاي رشيد، اليوم الجمعة بزيارة لمدرسة مولاي علي الشريف للتعليم العتيق بالريصاني (إقليم الرشيدية).

وبهذه المناسبة، قام أمير المؤمنين بجولة عبر مختلف مرافق هذه المؤسسة التعليمية، التي تم تدشينها ليلة القدر المباركة 1422 ه` الموافق 12 دجنبر 2001م ، والتي تضم بالخصوص مكتبا للمدير وآخر للحارس العام وقاعتين للتدريس وقاعتين لتحفيظ القرآن الكريم وقاعة للإعلاميات ومكتبة وباحة للاستراحة.

ويتردد على المدرسة، ذات النظام الخارجي، 107 تلاميذ، من بينهم 76 تلميذة أي 71 بالمائة من مجموع التلاميذ. ويسهر على تأطيرهم طاقم إداري وتربوي يتكون من المدير والحارس العام و9 أساتذة ومدرسين (فقيهان متخصصان في تحفيظ القرآن الكريم) ومنشط تربوي.

وفي سياق العناية التي توليها للمدارس القرآنية بمختلف جهات المملكة، فقد خصصت وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية دعما للمؤسسة بقيمة مليون و390 ألف درهم، منها 863 ألف درهم للمنح والمكافآت، و530 ألف درهم للتجهيز.

وشهد المسار التربوي للمؤسسة تطورا كبيرا ولاسيما بعد صدور القانون رقم 13/01 للتعليم العتيق (ما بين 2001 و2002)، حيث ارتفع عدد التلاميذ بها من 40 إلى 107 طلبة، وتطبيق البرنامج الدراسي الذي اعتمدته الوزارة الوصية، إلى جانب توسيع نظام المستويات ليشمل مختلف مستويات الطور الابتدائي العتيق.

ويوجد بإقليم الرشيدية أزيد من 7000 تلميذ بالتعليم العتيق موزعين على 154 مدرسة ومؤسسة منها 144 للطور ما قبل الابتدائي و10 للطور الابتدائي والإعدادي. ويشرف على التأطير بهذه المؤسسات 200 مدرسا.

وعرف التعليم العتيق بالمغرب قفزة نوعية في السنوات الأخيرة، بفضل التعليمات السامية لأمير المؤمنين جلالة الملك محمد السادس، الذي ما فتئ يدعو إلى المزيد من الاهتمام بهذا النوع من التعليم، وهو ما حرصت وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية على تجسيده في مؤسساته، وكان من نتائجه الطيبة الازدياد المستمر في عدد المدارس والمعاهد الدينية بمختلف جهات المملكة.



جلالة الملك يدشن مركزا صحيا بالريصاني

الريصاني - 13- 11- 2009 - قام صاحب الجلالة الملك محمد السادس، مرفوقا بصاحب السمو الملكي الأمير مولاي رشيد، اليوم الجمعة بالريصاني (إقليم الرشيدية) بتدشين مركز صحي كلف تشييده غلافا ماليا بقيمة مليون و520 ألف درهم.

 وبعد إزاحة الستار عن اللوحة التذكارية وقطع الشريط الرمزي، قام جلالة الملك بجولة عبر مختلف مرافق المركز، الذي يندرج إحداثه في إطار السعي إلى تعزيز البنيات الاستشفائية بالمدينة وتحسين الشروط والمؤشرات الصحية للمواطنين.

وسيمكن هذا المشروع، الذي أقيم على مساحة 300 متر مربع، من تقوية عرض صحي قريب ومتوازي وتوزيع أمثل للموارد الصحية المتوفرة، كما سيساهم في تقريب الخدمات الصحية الاستشفائية من المستفيدين والبالغ عددهم 66 ألف نسمة والرفع من مستوى التأطير الطبي الكمي والكيفي بالمنطقة.

ويضم المركز، الذي توزعت تكاليفه ما بين مليون درهم لأشغال البناء عبارة عن هبة من المملكة العربية السعودية و520 ألف درهم للتجهيزات بتمويل من وزارة الصحة، قاعتين للفحص ومصلحة لطب الأم والطفل ومختبر متخصص لتتبع الأمراض المزمنة وحالات النساء الحوامل.

وبهذه المناسبة، أشرف جلالة الملك على تسليم مفاتيح ثلاث سيارات إسعاف مجهزة، لفائدة مستشفيات الجماعة، تم اقتنائها من طرف مجلس جهة مكناس تافيلالت في إطار برنامج يتضمن اقتناء ثماني سيارات إسعاف مماثلة بغلاف مالي إجمالي يصل إلى مليون و686 ألف و744 درهم.

كما قام جلالة الملك بتسليم تجهيزات طبية لفائدة مرضى القصور الكلوي والسكري تم اقتناؤها في إطار المبادرة الوطنية للتنمية البشرية بغلاف مالي يصل إلى 200 ألف درهم.

   

أمير المؤمنين يزور ضريح مولاي علي الشريف بالريصاني

الريصاني 13 – 11 – 2009 - قام أمير المؤمنين صاحب الجلالة الملك محمد السادس، محفوفا بصاحب السمو الملكي ولي العهد الأمير مولاي الحسن ومرفوقا بصاحب السمو الملكي الأمير مولاي رشيد، اليوم الجمعة بزيارة لضريح مولاي علي الشريف بالريصاني (اقليم الرشيدية)، حيث ترحم جلالته على الروح الطاهرة لمؤسس الدولة العلوية.

 ضريح مولاي علي الشريف.. من أعرق المآثر التاريخية بمنطقة تافيلالت

يعتبر ضريح مولاي علي الشريف من أعرق وأجمل المآثر التاريخية التي تشكل مفخرة سكان منطقة تافيلالت، وتستقطب أعدادا متزايدة من السياح.
ويعد هذا الضريح، بالنظر لأهميته الرمزية والتاريخية وروعة معماره، محجا للزوار والسياح من داخل وخارج الوطن الذين يتوجهون إلى تافيلالت، حيث يقدم معلومات حول تاريخ المنطقة، وكذا الأحداث التاريخية البارزة التي شهدتها.
ويضم ضريح مولاي علي الشريف، بالإضافة إلى قبور مولاي علي الشريف وأبنائه مولاي امحمد ومولاي يوسف، قبري سيدي لحبيب بن زين العابدين بن مولاي إسماعيل، ومولاي رشيد بن سيدي محمد بن عبد الرحمان.
وتتيح بوابة الضريح المزخرفة بالزليج الولوج إلى القاعة الكبرى التي تحتضن قبر مولاي علي الشريف. كما يضم الضريح فناء واسعا وشرفة ومسجدا بقبة يصل طولها إلى 11 مترا وعرضها 7 أمتار وارتفاعها 15 مترا، مزينة بزخارف تعكس روعة وإبداع المعمار المغربي.
وكان مولاي علي الشريف، أحد أجداد جلالة الملك محمد السادس، مجاهدا وعالما جليلا وبارزا، نقل علمه إلى عدد من الطلبة والمريدين في العالم العربي المسلم إلى الأندلس حيث أمضى أزيد من 20 عاما.
وقد ازداد مولاي علي الشريف الذي ينحدر من ينبع بالعربية السعودية سنة 762 هجرية الموافق لسنة 1360 ميلادية، وتوفي سنة 847 هجرية عن سن تناهز 85 سنة.
ودفن في أول الأمر بزاوية تيغمرت على بعد 200 كلم من الريصاني، قبل نقل جثمانه إلى الضريح الحالي الذي شيد في عهد سيدي محمد بن عبد الله سنة 1206 هجرية.

جلالة الملك يعين السيد حسن أوريد مؤرخا للمملكة

أرفود13 – 11 – 2009 - ذكر بلاغ لوزارة القصور الملكية والتشريفات والأوسمة أن صاحب الجلالة الملك محمد السادس استقبل اليوم الجمعة بالقصر الملكي بأرفود السيد حسن أوريد وعينه جلالته في منصب مؤرخ المملكة.

جلالة الملك يعين السيد حسن أوريد مؤرخا للمملكة

وفي ما يلي نص البلاغ :

" تعلن وزارة القصور الملكية والتشريفات والأوسمة أن صاحب الجلالة الملك محمد السادس، نصره الله وأيده، استقبل يومه الجمعة بالقصر الملكي بأرفود، السيد حسن أوريد وعينه جلالته في منصب مؤرخ المملكة.

حفظ الله مولانا الإمام وأبقاه ذخرا وملاذا لشعبه الوفي، قرير العين بصاحب السمو الملكي ولي العهد الأمير مولاي الحسن وبسائر أفراد الأسرة الملكية الشريفة، إنه سميع الدعاء ".

 

نبذة عن السيد حسن أوريد

- ازداد السيد حسن أوريد الذي عينه صاحب الجلالة الملك محمد السادس ، اليوم الجمعة ، مؤرخا للمملكة، في 24 دجنبر 1962 بالرشيدية.

والسيد أوريد حاصل على الإجازة في القانون العام وعلى دبلوم الدراسات العليا ودكتوراه الدولة في العلوم السياسية.

وتقلد منصب مكلف بالدراسات بوزارة الشؤون الخارجية من 1988 إلى 1992، ومستشار سياسي بسفارة المغرب بواشنطن من 1992 إلى 1995، ثم منصب مدرس بالمدرسة الوطنية للإدارة وكلية العلوم السياسية بالرباط من 1995 إلى 1999.

كما شغل السيد أوريد منصب الناطق الرسمي باسم القصر الملكي، قبل أن يعين في يونيو 2005 واليا لجهة مكناس-تافيلالت عاملا على عمالة مكناس.

 


جلالة الملك يحل بإملشيل

إملشيل 3 – 12 – 2009 - حل صاحب الجلالة الملك محمد السادس ، مساء اليوم الخميس ، بالجماعة القروية لإملشيل ( إقليم الرشيدية ) .

وتعكس الزيارة الملكية لإملشيل العطف والحدب الذي يشمل به صاحب الجلالة ساكنة المنطقة ، وحرص جلالته على الالتقاء برعاياه الأوفياء والوقوف عن قرب على حاجياتهم وضمان العيش الكريم لهم .

 

وخصص سكان إملشيل والمناطق المجاورة استقبالا حارا لجلالة الملك الذي أبى إلا أن يقترب من المواطنين ، الذين غصت بهم جنبات الطريق التي مر بها الموكب الملكي ، وأن يبادلهم جلالته التحية .


أمير المؤمنين يؤدي صلاة الجمعة بمسجد الإمام علي بن أبي طالب بإميلشيل

إميلشيل 4-12-2009 أدى أمير المؤمنين صاحب الجلالة الملك محمد السادس ، اليوم ، صلاة الجمعة بمسجد الإمام علي بن أبي طالب بإميلشيل (إقليم الرشيدية) .

وأبرز الخطيب في مستهل خطبة الجمعة أن الحق لا يتقرر ولا يتحدد حسب أهواء فرد من الأفراد، أو حسب رأي جماعة من الجماعات ، بل الحق هو ما توافق وتناسب مع الفطرة الإنسانية وراعى المصالح البشرية في كل ما ينفع الناس .
وأكد أن الحق يعرف بثمرة اتباعه وبنتيجة الانصياع له ، فما تحقق به الخير والسلم والفضيلة كان حقا ، وما ابتعد عن سبل الخير والسلم والفضيلة كان باطلا وذلك لأن هذه القيم هي التي تضمن للناس ما تتوقف عليه شروط الكرامة من حسن التعارف والتساكن والتحاب ، وهي لا تتأتى إلا بقبول الآخر والاعتدال في معاملته .
وأوضح أن ما عدا ذلك فهو تطرف ، "وما كان التطرف في كل شئ باطلا ، وما كان التطرف في الدين على الخصوص منكرا بغيضا ممقوتا ، إلا لأن التطرف يضر أيما إضرار بالمصلحة العليا للبشر ، إذ يمنعهم مما أراده لهم خالقهم سبحانه وتعالى من التعارف والتساكن والتحاب والتواد ".
وأضاف الخطيب أن كل من صدر منه فعل أو قول يضر بمصلحة البشر في حسن التفاهم والتقارب والتعايش فهو معاد للحق مناصر للباطل بغض النظر عن الاختلاف في الدين والبلد أو الجنس لأن الحق يعلو ولا يعلى عليه ، والمتطرفون ملة واحدة .
وأشار إلى أولئك الذين يحيكون ، بوعي أو بغير وعي ، أمورا من شأنها أن تزج بالإنسانية في جو من اللبس والاختلاط في المرجعيات ، إذ لا يترددون في رفع الشعارات ، ولايتورعون عن غمز الإسلام ووصف المسلمين بالتطرف ، مؤكدا أن البعض منهم يبيح لنفسه عددا من أنواع الحيف والظلم والتحيز مثل ما حدث مؤخرا بخصوص منع المسلمين من إقامة المآذن في المساجد.
ووصف هذا الموقف بالفاضح تقف وراءه أيد تحمل العداء لقيم الإسلام السمحة ولا يمكن أن يصدر إلا عن عملية شحن النفوس ظلما على بغض أهل دين بعينهم ، مقصودين في رمز عظيم من رموز دينهم ، بل وحضارتهم ، ألا وهو المسجد .
واعتبر أن مثل هذا الحادث يدل على أن التطرف يؤدي إلى حالة من الجهل لا تترك بعض الناس يتدبرون ما للمعابد كلها من مغزى إنساني عميق ، أي كونها "أقطاب روحانية تهفو إليها القلوب ، وأوتاد راسية تمسك أهل الأرض من السقوط ومعالم جمالية تنطق بالإبداع وآيات فنية تزين البلدان ، وتخص صوامع المساجد في الإسلام ، من بين المعالم الأخرى ، بشموخها ، هذا الشموخ الذي يرمز إلى التوحيد في دعاء خالد للتطلع إلى ما هو أسمى".
وقال خطيب المسجد إن المغرب ، الذي يرعى قيم الدين المثلى بقيادة أمير المؤمنين ، حامي الملة والدين ، ويحارب التطرف بجميع أشكاله ، قد استنكر منع بناء منارات المساجد ، لأنه لا يقبل أن تحرم الإنسانية من أصوات ترتفع خمس مرات في اليوم بالدعاء إلى الفلاح والصلاح ، مشددا على أن واجب الاستنكار والرفض يدخل هنا في الدفاع المأمور به شرعا عن معالم الدين ومؤسساته .
ومن جهة أخرى أكد الخطيب أن زيارة أمير المؤمنين لبلدة إميلشيل وصلاته بمسجدها، في هذا اليوم التاريخي بالنسبة لمجموع سكان المنطقة، حدث يحيل على دلالات ومعاني راسخة في الدين ، من بينها معنيين ، أولهما ما ترسخ عند أمراء المؤمنين المشتهرين بالعدل في الإسلام ، من الحرص على أن يشملوا بعنايتهم كل رعاياهم في أقاصي البلاد وأدانيها ، في سهولها وجبالها ، انطلاقا من مبدإ المسؤولية العظمى التي طوقهم الله بها .
أما ثانية المعاني ، يقول الخطيب ، فهي قيمة العهد والوفاء التي اشتهرت بها لقاءات إميلشيل ، حيث كانت قبائل الرحل المتنقلة المجاورة له ، تضرب موعدا سنويا تكتال فيه الزرع من فلاحي السهول ، وفي نفس الموسم تعقد القران بين الشبان والشابات ، حيث يتم بينهم الزواج على سنة الله ورسوله (ص) وعلى قواعد العهد والشرف وصيانة الأمانة .
وفي الختام ابتهل الخطيب إلى العلي القدير بأن ينصر أمير المؤمنين صاحب الجلالة الملك محمد السادس ويكون له وليا ونصيرا ومعينا وظهيرا ، وأن يجازي جلالته عن خطواته وعن أعمال إصلاحه وبره، وبأن يحفظه في ولي عهده صاحب السمو الملكي الأمير الجليل مولاي الحسن ويشد عضد جلالته بشقيقه صاحب السمو الملكي الأمير مولاي رشيد وسائر أفراد الأسرة الملكية الشريفة .
كما تضرع إلى الله عز وجل بأن يتغمد برحمته الواسعة فقيدي العروبة والإسلام جلالة المغفور لهما محمد الخامس والحسن الثاني وأن يلحقهما بالصالحين

الصفحة الرئيسية

      الرئيسية

اليومية

Décembre 2014
L M M J V S D
1 2 3 4 5 6 7
8 9 10 11 12 13 14
15 16 17 18 19 20 21
22 23 24 25 26 27 28
29 30 31        
<< < > >>

عدد الزوار

  
Créer un blog gratuit sur over-blog.com - Contact - C.G.U. - Rémunération en droits d'auteur - Signaler un abus - Articles les plus commentés